آخر الاضافات
كتاب الصلاة

(مسألة 967): إذا أخذ المال ليصلي فنسي الصلاة في ليلة الدفن لا يجوز له التصرف في المال إلاّ بمراجعة مالكه، فإن لم يعرفه ولم يمكن وصوله إليه جرى عليه حكم مجهول  المالك، وإذا علم من القرائن أنه لو استأذن المالك لأذن له في التصرف في المال لم يكف ذلك في جواز التصرف فيه بما يتوقف على المالك مثل البيع والهبة ونحوهما، ويجوز ما لا يتوقف على الملك مثل أداء الدين والأكل والشرب ونحوهما.

(ومنها) صلاة أول يوم من كل شهر، وهي: ركعتان يقرأ في الأولى بعد الحمد سورة التوحيد ثلاثين مرة، وفي الثانية بعد الحمد سورة القدر ثلاثين مرة، ثم يتصدّق بما يتيسر، يشتري بذلك سلامة الشهر ويستحب قراءة هذه الآيات الكريمة بعدها وهي: «بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم وما من دابة في الأرض إلاّ على اللّه‏ رزقها ويعلم مستقرّها ومستودعها كل في كتاب مبين»، «بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم وإن يمسسك اللّه‏ بضر فلا كاشف له إلاّ هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم»، «وإن يمسسك اللّه‏ بضر فلا كاشف له إلاّ هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير»، «بسم اللّه‏ الرحمن الرحيم سيجعل اللّه‏ بعد عسر يسرا»«ما شاء اللّه‏ لا قوة إلاّ باللّه‏»، «حسبنا اللّه‏ ونعم الوكيل»، «وأفوض أمري إلى اللّه‏»، «إن اللّه‏ بصير بالعباد»، «لا إله إلاّ أنت سبحانك إني كنت من الظالمين»، «ربّ إني لما أنزلت إليّ من خير فقير»، «رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين».

وذكر ابن طاووس أنه روى في الأولى بعد الحمد التوحيد مرة وفي الثانية بعد الحمد القدر مرة، وربما حملت على من ضاق به الوقت.

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host