آخر الاضافات
منهج الاستدلال لإمامة الاثني عشر – 2 –
مقالات, ومضات عقائدية 16 أكتوبر 2017

 

السوال:

2- هل يمكن الركون إلى نفس أداء الأئمة وسلوكهم لإثبات إمامتهم?

 

الجواب :

٢-نعم يمكن الاستدلال البرهاني على إمامة الإمام من نفس سلوكه وادائه على إمامته ، بل لابد من ذلك ضرورة من دون لزوم مصادرة ولا دور باطل ، والوجه في ذلك أن أداءه وسلوكه سواء في الجانب السياسي والاجتماعي والعلمي والمعرفي والتأسيسي التشريعي والإدارة للأزمات وغير ذلك من المجالات والميادين لابد أن يتضمن سدادا وصوابا ورشدا يفوق أداء بقية الأنبياء الأصفياء فضلا عن عظماء البشر ،

ومن ثم أشير ونبه في بياناتهم ع ان كل واحد منهم دليل وبرهان على نبوة رسول الله ص وليس في ذلك دور ولا تدافع وذلك لأن النصوص القرآنية والنبوية و إن كانت برهانا على امامتهم إلا أن برهان امامتهم لا ينحصر بذلك بل سلوكهم وادائهم في إدارة وتدبير الشؤون والأمور العامة والخاصة حيث يعجز عنه البشر كان برهانا على كل من امامتهم ونبوة سيد الأنبياء وبرهانا على حجية القرآن

وبكلمة ان الحجج الالهية كالنبي ص والقرآن والأئمة ع متشاهدة أي أن حجية كل منها وإن كانت ذاتية مستقلة لكنها تشهد لحجية الأخرى أيضا ، وأمثالها في التكوينيات الأنوار المتعددة فإن كل نور في حين يري نفسه ويضيء فهو يري الأنوار الاخرى أيضا وتزداد مجموعة الانوار ضوءا مع تشاهد أنوار بعضها لبعض ، وهذا معنى تعدد البراهين على حقيقة شئ واحد سواء تعدد البرهان اللمي أو تعدد الإني .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host