آخر الاضافات
كتاب الطلاق

سؤال (9)

تارة يقوم الرجل بالعقد على المرأة المحصنة وهو عالم ياحصانها ويعلم بالحكم فهنا حكم الفقهاء ببطلان عقدها وحرمة العقد عليها أبدا حتى لو لم يدخل.

والسؤال: ما الحكم لو كان هو جاهلا بكونها متزوجة وهي تعلم بوضعها وتعلم بالحكم. هذا أولا. وثانيا: لو كان زوجها طلقها طلاقا رجعيا وشكت بصحة هذا الطلاق من ناحية التلفظ-حيث كان قد طلقها أمام الشهود بلفظ انت طالئ- فشكت فيما بعد بصحة هذا الطلاق.

لكنها لم تسأل وتطمئن وعقدت بعد انقضاء عدتها على رجل وهو جاهل بوضعها باعتبار انها قالت له بانها مطلقة. فلو قلنا ببطلان طلاقها واعتبرناها مقصرة بعدم السؤال هل تحرم على الثاني بمجرد العقد حتى لو لم يدخل بها، أو فقط يبطل العقد.

الجواب :

1- علم أي من الزوجين بالحكم والموضوع موجب للحرمة الأبدية .

2- مع الشك في الصحة لا يلحق بالعمد ولا بالعلم بالحرمة كما أن عدم العذر في الجهل لا يلحقه بالعمد والعلم ، فلا تترتب  الحرمة الأبدية بمجرد ذلك .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host