آخر الاضافات
كتاب الطلاق

سؤال (13)

ما حکم من طلق زوجته ثم تزوج بزوجه اخری ثم علم اجمالا اما ببطلان الطلاق اوبطلان الزواج ….مع الالتفات الی ان فی جریان الاستصحاب فی بقاء الزوجیه  الاولی وعدم زوجیه الثانیه یلزم الوقوع فی المخالفه القطعیه حیث یعلم الزوج اما حرمه الاستمتاع من المطلقه او وجوب الانفاق علی الثانیه…

الجواب :

في الفرض المزبور تفصيل لصور : 1- فإن كان الشك في الطلاق من جهة شرطية مثل الحيض وبنى على عدم جريان أصالة الصحة في موضوع الطلاق ، فتجري أصالة الصحة في العقد الزواج بالثانية من دون معارض وتستصحب الزوجية للأولى من دون معارض أيضا .

2- ان فرض الشك عكس ذلك بأن كان الشك في شرائط انشاء الطلاق والشك في كون المرأة خلية مع كونها غير مصدقة في قولها لانها متهمة، فإن أصالة الصحة لاتجري في العقد وتجري في الطلاق ويجري استصحاب عدم الزوجية .

3- وإن كان الشك في العدة الرجعية فالاستصحابان لا تعارض. بينهما لأنهما لا يوجبان مخالفة قطعية لان المطلقة الرجعية لا يحرم الاستمتاع بها، إلا إذا بني على التعارض بلحاظ الآثار التعليقية .

4- ان تكون الزوجة المطلقة رابعة والجديدة خامسة فيكون استصحاب بقاء الزوجة السابقة حاكما ولا يتكون العلم الإجمالي بطرفية وجوب النفقة على الثانية .

5 – ان فرض الشك في البطلان من جهة شرائط الطلاق أو لعقد الزواج لا من جهة الموضوع  فيهما ، فاللازم الاحتياط حينئذ ولم يكن احد الطرفين مجرى لأصل حاكم لقيد يفرض في أحدهما .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host