آخر الاضافات
كتاب القروض والدين

سؤال (3)

شخص يطلب شخص اخر والمطلوب  يجيب اموال ربا ويريد يوفي الي يطلبه  هل

١- هل يجوز ان ياخذ هذه الاموال الدائن ؟

٢- هل تكون حينما ياخذها الدائن اموال حلال من ضمن امواله ؟

٣- اذا لا يجوز ما هو العمل وهو يعلم لا يستطيع ان يوفيه المدين الا من هذه اموال الربا الي ياخذها ؟

الجواب :

1- إذا كانت المديون المطلوب  أمواله مختلطة ولا يعلم أن مايأتيه به حرام بعينه لأن أمواله متوزعة مثلا ، فيجوز العمل بقاعدة اليد وأن خصوص ما دفعه للدين ملكا له لا مالا ربويا .

وأما إن كان لديه علم إجمالي بكون نفس ما يعطيه مختلط يقينا بالحرام فحكمه حكم المال المختلط بالحرام من حيث الأقسام هذا إذا كان لم يمكن التعرف على أصحاب المال ولو عبر المديون .

2- في الصورة الأخيرة السابقة مع العلم باختلاط مال المديون ومال الربا ،  يجوز مع عدم التمكن من إيصال الأموال لأصحابها إجراء حكم المال المختلط بالحرام باقسامه المذكورة في المكاسب المحرمة

3- ان علم أن أغلب المال من الحرام ومال المديون المطلوب ضئيل ، فلا يجوز وضع اليد واخذها من المديون كوفاء للدين ، بخلاف ما إذا كان لاستنقاذها من يد المرابي وصرفها في الصدقات كمجهول المالك.

وأما وفاء دينه فلابد أن يتوسل بالطرق الأخرى .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host