آخر الاضافات
النبوة

سؤال (7)

هل يصح فهم هذا المقطع (فإن الله عز وجل أمر نبيه (صلى الله عليه وآله) بمداراة الناس فقال: خذ العفو وأمر بالعرف) بأنّ السنّة النبوية في التسامح مع ومراعاتهم الناس ومداراتهم تنعكس على التشريع النبوي والحلال والحرام؟ وبالتالي تكون ثمّة أحكام وشرائع جاءت مداراتية بما يناسب مستوى عقول وفهم ووعي الناس في عصر صدورها؟ وإذا جاز قول ذلك فماذا يترتّب عليه؟

 

 

الجواب :

1- المداراة تقع في مرحلة سياسة النبي ص الدينية والتطبيق والآية قاعدة وضوابط في باب الحكم السياسي لا في مرحلة التشريع والتقنين

2- الشريعة توصف بالسمحة السهلة البيضاء والتشريع من الله ورسوله كان تدريجيا للعباد ،وهذا ترويض تربوي لتقبل الناس لكنه ليس بمعنى كون التشريع الثابت مداراة للناس .

3- هناك طبقات من التشريع  أشار إليها القرآن وأحاديث النبي ص واميرالمومنين ع في خطبة المتقين وغيرها وهذه بحسب درك ووعي وعلم المكلف ،كما أشارت إليه سورة الكهف في قصة موسى والخضر بل وكذلك أصحاب الكهف وذي القرنين ، ولكن هذه المراتب ليست بمعنى المداراة وإن تخيل أو توهم أنها كالمداراة .

 

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host