آخر الاضافات
الإمامة

سؤال (144)

( تفاوت نجوم الرواة في استيعاب احوال الائمة ع )

سؤال لسماحتكم(كيف ليونس بن عبد الرحمن لايكاد يتعقل أن يكون إمام المسلمين طفلا صغيرا أي بخصوص الامام الجواد ع-لدرجة ان الريان بن الصلت وضع يده على حلقه ولم يزل يلطمه فهل يدل ذلك على عدم وضوح الامامه لديه ؟وهل يقدح هذا الشيء بعدالته؟

وكذلك الحال بالنسبة لصفوان بن يحيى ومحمدبن أبي نصر البزنطي وذلك فيما ورد في امامة الجواد ع ؟

الجواب :

١- لابد ان يلتفت الى ان كبار وعلماء الرواة ليس على تخصص واحد فمنهم من هو متخصص في علوم القران ومنهم في فقه الفروع ومنهم في الكلام ومنهم في المعارف الغامضة المسماة بأسرار المعارف او في المصطلح العصري بعلم العرفان ومنهم في علم التوحيد ومنهم في علم الامامة ومنهم في الملل والنحل والأديان .

٢- ان العلوم الباحثة عن المعارف الاعتقادية هي علوم متعددة كما ان أبواب العقيدة في الحقيقة كل باب منها علم برأسه ومن ذلك يتبين تعدد المسائل علما وعلوما

٣- ان المستوى العلمي للرّواة لما كان متفاوتا ومتنوعا مختلفا فلا يتوقع من راوي مهما بلغ من الشهرة والصيت ان يكون ملما بكل العلوم وكل المسائل

٤- قد ذكر الفقهاء في بحث الاجتهاد والتقليد انه ربما تتعدد الاعلمية بحسب الابواب الفقهية لعلم الفقه وهو علم واحد كما ذكروا انه ربما يتوفر ملكة الاجتهاد او الفقاهة لشخص في بعض الابواب دون أبواب اخرى

فكذلك الحال في العلوم الاخرى وهذا ما نلاحظه في نجوم الرواة فإنه رغم تخصصه في علم واحد لكنه متضلع في بعض ابوابه دون الاخرى

٥- لابد من الالتفات ان الراوي لم يبلغ القمة في بدايات حيات العلمية او أواسطها بل حاله في أواخرها يختلف عما قبل

٦- كما لابد من الالتفات الى مستوى تنقيح المسائل العقائدية والعلمية الدينية عموما لم يتم في جيل واحد بل عبر اجيال وقرون

٧-كما ان  استيعاب العقل البشري للحقائق وتنامي قابليته تتنامى من عصر الى آخر كما هو الحال في سائر العلوم البشرية والتجريبية فضلا عن علوم الوحي والدين

٨- ومن ثم احتاج البيان والتبيان الى التدريج في تنزيل الوحي الالهي وانبثقت الضرورة لأوصياء وخلفاء للنبي ص يقوم بدوره ويستمرون على نهجه في تعليم وتربية البشر

٩- بعد ملاحظة كل تلك النقاط و غيرها لا يستبعد تفاوت نجوم الرواة في ادراك الحقائق القرانية واحاديث العترة وشؤون المعصومين ع

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host