آخر الاضافات
الحديث

السؤال (44)

يقول احد الوهابية إن الكتب الأربعة مأخوذة من الأصول الأربعمائة فلو كانت حقا كذلك فكيف ذكر المحمدون الثلاثة أسانيد للروايات المودعة في كتبهم الأربعة وهذا مما يدل على أن الأسانيد مفبركة و مكذوبة على أهل البيت لأنها لو كانت مأخوذة من الأصول الأربعمائة لما كان معنى للأسانيد ثم قال حتى لو كانت مأخوذة من الأصول الأربعمائة فهي كتب منقطعة لأنها وجادات كما ورد في الرواية عن الإمام الجواد ع حدثوا بها فإنها حق رغم انقطاع الأسناد

الجواب:

١- ذكر الأسانيد للأصول الأربعمائة لا ينافي اخذها من الائمة ع والغاية من ذكر الأسانيد من اصحاب الكتب الاربعة لتلك لاسانيدهم الى الاصول هو لئلا يتوهم الأجيال اللاحقة مما قد تنعدم عندهم الاصول المشهورة ارسال الطرق اليها

٢- ثم هذه الأسانيد هي من اصحاب الكتب الاربعة الى اصحاب الاصول لا من اصحاب الاصول الى الائمة

٣- اما كون بعضها وجادة لا كلها كما في رواية الجواد ع ، فلا يضر بعد امضاء الامام الجواد ع وامضاؤه لها كصدورها منه وهو صدور من آبائه الاطهار،  مع  ان في روايات اخرى ان هذا البعض القليل من الاصول قد علموا انها لاصحابها.

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host