آخر الاضافات
ابتغاء الوسيلة ضرورة قرآنية

#عقائد_الإمامية .✅

🔵ابتغاء الوسيلة ضرورة قرآنية.

⬇️

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.

الوسيلة هي الأقرب إلى الله تعالى من حيث الكمالات، إذ كلّما تكامل المخلوق في الصفات ازداد قربه من الحضرة الربوبية، وكلّما عظم المخلوق صفة وكمالاً كلّما كان أقرب من الخالق لازدياد علمه ومعرفته بصفاته تعالى والعلم درجة من درجات القرب والوصول، إذ طالما تجلّت في المخلوق صفات الخالق أكثر عرف ذلك المخلوق بتلك الكمالات والصفات، صفات الخالق عزّ وجلّ ، ولذا يكون أكمل المخلوقات أعرفهم بربّه وأقربهم منه وأكثرهم دلالة عليه وأشدّهم آية وعلامة ترشد إليه وتقرّب منه لأن ما يتجلّى فيه من بديع الكمالات آيات لكمال الباري عزّ وجلّ، على العكس من ذلك ما لو قلّت في المخلوق الكمالات، فإنه تقلّ فيه الآيات الدالّة على عظمة الله تعالى وقلّت بالطبع معرفته.
ومن هنا كان المخلوق الذي يتّسم بالضعف والفقر والحاجة والبعد عن الله تعالى بحاجة إلى الوسيلة، التي هي أقرب صفة وكمالاً من الله عزّ وجلّ، كي تكون سبباً يقرّبه إلى ربّه.

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host