آخر الاضافات
رتبة الامام الحجة بن الحسن العسكري عج في منظومة الأربعة عشر عليهم السلام
الإمامة, العقائدية 05 يوليو 2020

سؤال:
سمعنا من البعض انه ينسب اليكم بان الإمام الحجة المنتظر عجل الله فرجه ياتي بالمرتبة السادسة بالنسبة للمعصومين فهل هذا رأى سماحتكم واذا كان كذلك فأرجو بسط فيوضاتكم في هذه المسألة ودعائي لكم بالحفظ؟

الجواب:
في كفاية الأثر للخزاز القمي في حديث :

…. قَالَ يَا شَيْخُ إِنَّ قَائِمَنَا يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِ الْحَسَنِ وَ الْحَسَنُ يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِ عَلِيٍّ وَ عَلِيٌّ يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِ مُحَمَّدٍ وَ مُحَمَّدٌ يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِ عَلِيٍّ وَ عَلِيٌّ يَخْرُجُ مِنْ صُلْبِ ابْنِي هَذَا وَ أَشَارَ إِلَى مُوسَى ع وَ هَذَا خَرَجَ مِنْ صُلْبِي نَحْنُ اثْنَا عَشَرَ كُلُّنَا مَعْصُومُونَ مُطَهَّرُونَ فَقَالَ الشَّيْخُ يَا سَيِّدِي‏ بَعْضُكُمْ أَفْضَلُ مِنْ بَعْضٍ قَالَ لَا نَحْنُ فِي الْفَضْلِ سَوَاءٌ وَ لَكِنْ بَعْضُنَا أَعْلَمُ مِنْ بَعْضٍ ثُمَّ قَالَ يَا شَيْخٌ وَ اللَّهِ لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ وَاحِدٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَخْرُجَ قَائِمُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ أَلَا وَ إِنَّ شِيعَتَنَا يَقَعُونَ فِي فِتْنَةٍ وَ حَيْرَةٍ فِي غَيْبَتِهِ‏ هُنَاكَ يُثْبِتُ عَلَى هُدَاهُ الْمُخْلَصِينَ اللَّهُمَّ أَعِنْهُمْ عَلَى ذَلِكَ).

1-قد وردت عدة روايات مستفيضا مجموعها دالة على ان الحجة القائم بن الحسن العسكري عج هو السادس في رتبة الاصطفاء بعد الخمسة أصحاب الكساء، من منظومة اهل البيت ع الأربعة عشر

2-اما ترتیب بقية التسعة من ذرية الحسين ع فكل امام اب فهو افضل من ابنه الامام عليهم السلام وقد وردت بذلك روايات وافتى بها الشريف المرتضى.

3-خطاب جعفر بن محمد الصادق ع للمهدي الحجة بن الحسن العسكري بلفظ (سيدي) عدة مرات : روى الشيخ في الغيبة والصدوق في كمال الدين ح51- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَاتِمٍ النَّوْفَلِيُّ الْمَعْرُوفُ بِالْكِرْمَانِيِ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عِيسَى الْوَشَّاءُ الْبَغْدَادِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ طَاهِرٍ الْقُمِّيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَحْرِ بْنِ سَهْلٍ الشَّيْبَانِيُ قَالَ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ مَنْصُورٍ الْجَوَاشِنِيِ قَالَ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الْبُدَيْلِيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا أَبِي عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ قَالَ: دَخَلْتُ أَنَا وَ الْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ وَ أَبُو بَصِيرٍ وَ أَبَانُ بْنُ تَغْلِبَ عَلَى مَوْلَانَا أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ ع فَرَأَيْنَاهُ جَالِساً عَلَى التُّرَابِ وَ عَلَيْهِ مِسْحٌ خَيْبَرِيٌ مُطَوَّقٌ بِلَا جَيْبٍ مُقَصَّرُ الْكُمَّيْنِ وَ هُوَ يَبْكِي بُكَاءَ الْوَالِهِ الثَّكْلَى ذَاتِ الْكَبِدِ الْحَرَّى قَدْ نَالَ الْحُزْنُ مِنْ وَجْنَتَيْهِ وَ شَاعَ التَّغْيِيرُ فِي عَارِضَيْهِ وَ أَبْلَى الدُّمُوعُ مَحْجِرَيْهِ وَ هُو يَقُولُ سَيِّدِي‏ غَيْبَتُكَ‏ نَفَتْ رُقَادِي وَ ضَيَّقَتْ عَلَيَّ مِهَادِي وَ ابْتَزَّتْ مِنِّي رَاحَةَ فُؤَادِي سَيِّدِي‏ غَيْبَتُكَ أَوْصَلَتْ مُصَابِي بِفَجَائِعِ الْأَبَدِ وَ فَقْدُ الْوَاحِدِ بَعْدَ الْوَاحِدِ يُفْنِي الْجَمْعَ وَ الْعَدَدَ فَمَا أُحِسُّ بِدَمْعَةٍ تَرْقَى مِنْ عَيْنِي وَ أَنِينٍ يَفْتُرُ مِنْ صَدْرِي‏ عَنْ دَوَارِجِ الرَّزَايَا وَ سَوَالِفِ الْبَلَايَا إِلَّا مُثِّلَ بِعَيْنِي عَنْ غَوَابِرِ أَعْظَمِهَا وَ أَفْضَعِهَا وَ بَوَاقِي أَشَدِّهَا وَ أَنْكَرِهَا وَ نَوَائِبَ مَخْلُوطَةٍ بِغَضَبِكَ وَ نَوَازِلَ مَعْجُونَةٍ بِسَخَطِكَ قَالَ سَدِيرٌ فَاسْتَطَارَتْ عُقُولُنَا وَلَهاً وَ تَصَدَّعَتْ قُلُوبُنَا جَزَعاً مِنْ ذَلِكَ الْخَطْبِ الْهَائِلِ وَ الْحَادِثِ الْغَائِلِ‏ وَ ظَنَنَّا أَنَّهُ سَمَتَ لِمَكْرُوهَةٍ قَارِعَةٍ أَوْ حَلَّتْ بِهِ مِنَ الدَّهْرِ بَائِقَةٌ فَقُلْنَا لَا أَبْكَى اللَّهُ يَا ابْنَ خَيْرِ الْوَرَى عَيْنَيْكَ مِنْ أَيَّةِ حَادِثَةٍ تَسْتَنْزِفُ دَمْعَتَكَ‏ وَ تَسْتَمْطِرُ عَبْرَتَكَ وَ أَيَّةُ حَالَةٍ حَتَمَتْ عَلَيْكَ هَذَا الْمَأْتَمَ قَالَ فَزَفَرَ الصَّادِقُ ع زَفْرَةً انْتَفَخَ مِنْهَا جَوْفُهُ وَ اشْتَدَّ عَنْهَا خَوْفُهُ وَ قَالَ وَيْلَكُمْ‏ نَظَرْتُ فِي كِتَابِ الْجَفْرِ صَبِيحَةَ هَذَا الْيَوْمِ وَ هُوَ الْكِتَابُ الْمُشْتَمِلُ عَلَى عِلْمِ الْمَنَايَا وَ الْبَلَايَا وَ الرَّزَايَا وَ عِلْمِ مَا كَانَ وَ مَا يَكُونُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ الَّذِي خَصَّ اللَّهُ بِهِ مُحَمَّداً وَ الْأَئِمَّةَ مِنْ بَعْدِهِ ع وَ تَأَمَّلْتُ مِنْهُ مَوْلِدَ قَائِمِنَا وَ غِيبَتَهُ‏ وَ إِبْطَاءَهُ وَ طُولَ عُمُرِهِ وَ بَلْوَى الْمُؤْمِنِينَ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ وَ تَوَلُّدَ الشُّكُوكِ فِي قُلُوبِهِمْ مِنْ طُولِ غَيْبَتِهِ وَ ارْتِدَادَ أَكْثَرِهِمْ عَنْ دِينِهِم‏ وَ خَلْعَهُمْ رِبْقَةَ الْإِسْلَامِ مِنْ أَعْنَاقِهِمُ الَّتِي قَالَ اللَّهُ تَقَدَّسَ ذِكْرُهُ‏ وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ‏ يَعْنِي الْوَلَايَةَ فَأَخَذَتْنِي الرِّقَّةُ وَ اسْتَوْلَتْ عَلَيَّ الْأَحْزَانُ….)

4- نص النبی ص مستفيضا فی خطبة الغدير الكاملة وغيرها من المواطن ان القائم عج هو افضل التسعة من ذرية الحسين ع
روى الكراجكي في الاستنصار عن عدة مصادر قديمة :واختار من الحسين (ع) الاوصياء عليهم السلام وهم تسعه من ولد الحسين ينفون من هذا الدين تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتاويل الجاهلين تاسعهم ظاهر هم ناطفهم قائمهم وهو افضلهم وورد عنه بلفظ اخر قال قال رسول الله (ص) ان الله اختار من كلى شى شيئا اختار من الارض مكه واختار من الانعام اناثها واختار من الغنم الصأن واختار من الناس بنى هاشم واختارني وعليا من بنى هاشم واختارني ومن على الحسن والحسين اثنى عشر اماما تسعه من ولد الحسين تاسعهم ناطقهم وهو ظاهرهم وهو افضلهم وهو قائمهم وما حدثنا الشيخ أبو الحسن محمد بن احمد بن شاذان القمى رضى الله عنه قال حدثنا أبو محمد الحسن بن عبد الله العلوى الطبري قال حدثنا احمد بن عبد الله قال حدثنى احمد بن محمد عن ابيه قال حدثنى حمادبن عيسى قال حدثنى عمربن اذينه قال حدثنى ابان بن ابى عياش عن سليم بن قيس الهلالي عن سلمان الفارسى (ره) قال قال رسول الله (ص) وقد اجلس الحسين على فخذه وتفرس في وجهه وقبل بين عينيه وقال له يا ابا عبد الله انت سيد بن سيد أبو ساده وانت امام بن امام أبو عبد الله وانت حجه بن حجه أبو حجج تسعه تاسعهم قائمهم امامهم اعلمهم احكمهم افضلهم ورواه ايضا ذ ازان عن سلمان وما رواه على بن ابراهيم عن ابيه عن حمادبن عيسى

5- في معجم أحاديث المهدي عج عن جملئ مصادر قديمة:

*: إثبات الوصية: ص‌ 225 وعن هارون بن مسلم بن مسعدة، بإسناده عن العالم عليه السلام أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ” إن الله عزوجل اختار من الايام يوم الجمعة ومن الليالي ليلة القدر ومن الشهور شهر رمضان واختارني من الرسل، واختار مني عليا، واختار من علي الحسن والحسين، واختار منهما تسعة، تاسعهم قائمهم وهو ظاهرهم وهو باطنهم “. وفي: ص‌ 227 عن الحميري، عن أحمد بن هلال، عن محمد بن أبي عمير، عن سعد بن غزوان، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: كما في روايته الاولى بتفاوت يسير وتقديم وتأخير، وفيه ” واختار من الحسين الاوصياء ينفون عن التنزيل تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، تاسعهم قائمهم وهو ظاهرهم وهو باطنهم

“. *: كمال الدين: ج‌ 1 ص‌ 281 ب‌ 24 ح‌ 32 كما في رواية إثبات الوصية الثانية بتفاوت يسير، بسنده عن أبي نصير، عن أبي عبد الله عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام، عن رسول الله صلى الله عليه وآله: وفيه “. وفضله على جميع الاوصياء. الاوصياء من ولده. وتأويل المضلين “. *: دلائل الامامة: ص‌ 240 كما في رواية إثبات الوصية الثانية، بسنده إلى الصدوق، وفيه ” أئمة ينفون. تاسعهم باطنهم وهو ظاهرهم وهو قائمهم “. *: مقتضب الاثر: ص‌ 9 بسند آخر، عن جابر بن عبد الله الانصاري، وفيه “. واختار من الحسين حجة العالمين، تاسعهم قائمهم أعلمهم أحكمهم “. وفيها: كما في رواية إثبات الوصية الاولى بتفاوت يسير، بسند آخر عن أبي بصير: وفي: ص‌ 10 9 كما في رواية إثبات الوصية الثانية، بسند آخر، وفيه “. تحريف الضالين. تاسعهم باطنهم ظاهرهم قائمهم وهو أفضلهم “. *: تقريب المعارف: ص‌ 176. كما في إثبات الوصية الثانية، بتفاوت يسير، مرسلا، عن أبي بصير:

*: غيبة الطوسي: ص‌ 93 بسنده عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله ” إن الله اختار من (الناس) الانبياء والرسل، واختارني من الرسل، واختار مني عليا، واختار من علي الحسن والحسين، واختار من الحسين الاوصياء تاسعهم قائمهم وهو ظاهرهم وباطنهم “. *: الاستنصار: ص‌ 8 كما في رواية إثبات الوصية الثانية، بتفاوت يسير، مرسلا عن محمد بن أبي عمير: *: المختضر: ص‌ 159 مرسلا، عنه صلى الله عليه وآله: كما في رواية مقتضب الاثر الثانية بتفاوت يسير، وفيه “. ينفون عن التنزيل “. *: الطرائف واختار من الناس بني هاشم، واختارني وعليا من بني هاشم، واختار مني ومن علي الحسن والحسين ويكمله (وتكملة) اثني عشر إماما من ولد الحسين تاسعهم باطنهم وهو ظاهرهم وهو أفضلهم وهو قائمهم ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ” * *. * 122 المصادر: *: تفسير فرات الكوفي: على ما في هامش مقتضب الاثر.

*: النعماني: ص‌ 67 ب‌ 4 ح‌ 7 أخبرنا محمد بن همام قال: حدثنا أبي و عبد الله بن جعفر الحميري قالا: حدثنا أحمد بن هلال قال: حدثني محمد بن أبي عمير سنة أربع ومائتين قال: حدثني سعيد بن البحراني، السيد هاشم الجزء : 1 صفحة : 137

6-قول الامام الحسن العسكري ع لابنه الحجة عج (يا سيد أهل بيته)روى الطوسي في الغيبة ص 164 : …. بن محمّد و هو [الذي‌] ربّى الحسن (عليه السّلام)- فقال له: يا عقيد عليّ بالمصطكي‌ [1]، فأغلي له، ثمّ جاءت به صقيل الجارية أمّ الخلف (عليه السّلام)، فلمّا صار القدح في يده و همّ بشربه، فجعلت يده ترتعد حتّى ضرب القدح ثنايا الحسن (عليه السّلام)، فتركه و قال‌ [2] لعقيد: أدخل البيت فإنّك ترى صبيّا ساجدا فأتني به، قال: أبو سهل، قال عقيد: فدخلت الحيرة فإذا الصبيّ ساجدا [3] رافعا سبّابته نحو السماء فسلّمت عليه فأوجز في صلاته، فقلت: إنّ سيّدي يدعوك إليه‌ [4]، إذ جاءت أمّه صقيل، فأخذت بيده و أخرجته إلى أبيه الحسن (عليه السّلام)، قال أبو سهل: فلمّا مثل الصبيّ بين يديه سلّم فإذا هو درّي اللّون و في شعر رأسه قطط، مفلج الأسنان؛ فلمّا رآه الحسن (عليه السّلام) بكى و قال: يا سيّد أهل بيته اسقني الماء، فإنّي ذاهب إلى ربّي؛ و أخذ الصبيّ القدح المغلى بالمصطكي بيده ثمّ حرّك شفتيه ثمّ سقاه، فلمّا شربه قال: هيّئوني للصلاة، فطرح في حجره منديل فوضّأه الصبيّ واحدة [واحدة] و مسح على رأسه و قدميه، فقال له أبو محمّد (عليه السّلام): أبشره يا بنيّ فأنت صاحب الزمان، و أنت المهدي، و أنت حجّة اللّه في أرضه، و أنت ولدي و وصيّي، و أنا ولدتك، و أنت محمّد بن الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب، ولدك رسول اللّه، و أنت خاتم الأئمة الطاهرين، و بشّر بك رسول اللّه و سمّاك و كنّاك، بذلك عهد إليّ أبي عن آبائك الطاهرين صلّى اللّه على أهل البيت ربّنا إنّه حميد مجيد؛ و مات الحسن بن عليّ من وقته (صلوات اللّه عليهم أجمعين)‌ [5]. غيبة الطوسي ص ١٦٤

7-ما ورد مستفيضا في روايات المعراج متقارب اللفظ والمعنى من ان نور الحجة عج متلألأ بين التسعة،
نظير الطوسي في الغيبة ص 147وروى في التفسير فُرَاتٌ قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ الْأَحْمَسِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَعْلَى عَنْ إِسْرَائِيلَ عَنْ جَابِرِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَمَّا أُسْرِيَ بِي إِلَى السَّمَاءِ قَالَ لِيَ الْعَزِيزُ آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ‏ قُلْتُ‏ وَ الْمُؤْمِنُونَ‏ قَالَ صَدَقْتَ يَا مُحَمَّدُ عَلَيْكَ السَّلَامُ مَنْ خَلَّفْتَ لِأُمَّتِكَ مِنْ بَعْدِكَ قُلْتُ خَيْرَهَا لِأَهْلِهَا قَالَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ قُلْتُ نَعَمْ يَا رَبِّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنِّي اطَّلَعْتُ عَلَى [إِلَى‏] الْأَرْضِ اطِّلَاعَةً فَاخْتَرْتُكَ مِنْهَا وَ اشْتَقَقْتُ لَكَ اسْماً مِنْ أَسْمَائِي لَا أُذْكَرُ فِي مَكَانٍ إِلَّا ذُكِرْتَ مَعِي فَأَنَا مَحْمُودٌ [مَحْمُودٌ أَحْمَدُ] وَ أَنْتَ مُحَمَّدٌ ثُمَّ اطَّلَعْتُ الثَّانِيَةَ [ثَانِياً اطِّلَاعَةً] فَاخْتَرْتُ عَلِيّاً وَ اشْتَقَقْتُ لَهُ اسْماً مِنْ أَسْمَائِي فَأَنَا الْأَعْلَى وَ هُوَ عَلِيٌّ يَا مُحَمَّدُ [إِنِّي‏] خَلَقْتُكَ [وَ خَلَقْتُ‏] عَلِيّاً وَ فَاطِمَةَ وَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَيْنَ [وَ الْأَئِمَّةَ مِنْ وُلْدِهِ‏] أَشْبَاحَ نُورٍ مِنْ نُورِي وَ عَرَضْتُ وَلَايَتَكُمْ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَ أَهْلِهَا وَ عَلَى الْأَرَضِينَ وَ مَنْ فِيهِنَّ فَمَنْ [مَنْ‏] قَبِلَ وَلَايَتَكُمْ كَانَ عِنْدِي مِنَ الْمُقَرَّبِينَ وَ مَنْ جَحَدَهَا كَانَ عِنْدِي مِنَ الْكُفَّارِ [الضَّالِّينَ‏] يَا مُحَمَّدُ لَوْ أَنَّ عَبْداً عَبَدَنِي حَتَّى يَنْقَطِعَ أَوْ يَصِيرَ كَالشَّنِّ الْبَالِي ثُمَّ أَتَانِي جَاحِداً لِوَلَايَتِكُمْ مَا غَفَرْتُ لَهُ حَتَّى يُقِرَّ بِوَلَايَتِكُمْ يَا مُحَمَّدُ تُحِبُّ أَنْ تَرَاهُمْ قُلْتُ نَعَمْ يَا رَبِّ قَالَ الْتَفِتْ عَنْ يَمِينِ الْعَرْشِ فَالْتَفَتُّ فَإِذَا أَنَا بِالْأَشْبَاحِ [بِأَشْبَاحِ‏] عَلِيٍّ وَ فَاطِمَةَ وَ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ وَ الْأَئِمَّةِ كُلِّهِمْ‏ حَتَّى بَلَغ‏ الْمَهْدِيَّ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَ سَلَامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ فِي ضَحْضَاحٍ‏ مِنْ نُورٍ قِيَامٌ يُصَلُّونَ وَ الْمَهْدِيُّ [فِي‏] وَسْطِهِمْ كَأَنَّهُ كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ فَقَالَ لِي يَا مُحَمَّدُ هَؤُلَاءِ الْحُجَجُ وَ [هَذَا] هُوَ الثَّائِرُ مِنْ عِتْرَتِكَ فَوَ عِزَّتِي وَ جَلَالِي إِنَّهُ لَحُجَّةٌ [حُجَّةٌ] وَاجِبَةٌ لِأَوْلِيَائِي مُنْتَقِمٌ [مِنْ‏] أَعْدَائِي‏) وهذا المضمون ورد مستفيضا لمن تتبع المصادر.
وفي رواية الجارود بن المنذر العبدي ….ثُمَّ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنْبِئْنِي أَنْبَأَكَ اللَّهُ بِخَيْرٍ عَنْ هَذِهِ الْأَسْمَاءِ الَّتِي لَمْ نَشْهَدْهَا وَ أَشْهَدَنَا قُسٌّ ذِكْرَهَا؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ: يَا جَارُودُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي إِلَى السَّمَاءِ أَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيَّ أَنْ سَلْ‏ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنا عَلَى مَا بُعِثُوا؟ فَقُلْتُ: عَلَى مَا بُعِثْتُمْ؟ فَقَالُوا: عَلَى نُبُوَّتِكَ وَ وَلَايَةِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْكُمَا؛ ثُمَّ أَوْحَى إِلَيَّ أَنِ الْتَفِتْ عَنْ يَمِينِ الْعَرْشِ؛ فَالْتَفَتُّ فَإِذَا عَلِيٌّ وَ الْحَسَنُ؛ وَ الْحُسَيْنُ، وَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ؛ وَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، وَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ وَ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ، وَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى، وَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ؛ وَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ؛ وَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ؛ وَ الْمَهْدِيُّ فِي ضَحْضَاحٍ‏ مِنْ نُورٍ يُصَلُّونَ؛ فَقَالَ لِيَ الرَّبُّ تَعَالَى: هَؤُلَاءِ الْحُجَجُ لِأَوْلِيَائِي وَ هَذَا الْمُنْتَقِمُ مِنْ أَعْدَائِي؛ قَالَ الْجَارُودُ: فَقَالَ لِي سَلْمَانُ يَا جَارُودُ هَؤُلَاءِ الْمَذْكُورُونَ فِي التَّوْرَاةِ وَ الْإِنْجِيلِ وَ الزَّبُورِ كَذَلِكَ؛ فَانْصَرَفْتُ بِقَوْمِي‏)

8-ما روی مستفیضا بل متواترا عند الفریقین عن النبی ص وعن اهل البیت ع ان سادات اهل القيامة وسادات اهل الجنة سبعة من بني هاشم وذكر الخمسة أصحاب الكساء والمهدي عج وحمزة وجعفر، ولا محالة التسعة من ذرية الحسيين ع مندرجين في تلك الأقسام وكذلك الحال فی بقیة افراد الدايرة الثانية.

9-في الزام الناصب في اثبات الحجة ج 1 ص 149: الثمرة الثانية في القيام‏ عند ذكر لقب القائم عليه السّلام: …..‏

و روي أيضا عن الرضا عليه السّلام في مجلسه بخراسان أنّه قام عند ذكر لفظة القائم، و وضع يديه على رأسه الشريف و قال: اللهمّ عجّل فرجه و سهّل مخرجه. و ذكر من خصائص دولته‏.
– وقال العلامة المامقاني في رجاله في ترجمة دعبل ج26 ص 226: قال: وروى محمد بن عبد الجبار في مشكاة الأنوار أنه لما قرأ دعبل قصيدته المعروفة على الرضا (عليه السلام) وذكر الحجة (عليه السلام) إلى قوله: خروج إمام لا محالة خارج * يقوم على اسم الله والبركات وضع الرضا (عليه السلام) يده على رأسه وتواضع قائما ودعا له بالفرج.) (مشکاة الانوار في اثبات رجعة محمد وآله الاطهار تأليف الشيخ محمد بن علي آل عبد الجبار -كما في الذريعة 21/54 برقم 3923.

10-وهناك مضامين كثيرة يتنبه اللبيب الى اشارتها الى مرتبة الحجة بن الحسن العسكري عج السادسة منظومة اهل البيت ع.

11-ولا يخفى ان ترتيب مراتب المعصومين الأربعة عشر صلوات الله له عليهم له بالغ الأهمية في المعرفة بهم كما تشير اليه زيارة عاشوراء ومراتبكم التي رتبكم الله فيها.

مكتب سماحة المرجع الديني الشيخ محمد السند (دام ظله)
▪️الأحد 13 ذي القعدة 1441هـ

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host