آخر الاضافات
كتب القصاص

السؤال .

قد التزم بعض المتأخرین کالسید الخوئي بقاعدة (لا قود لمن لایقاد منه) المستفادة من صحیحة أبي بصیر و قالوا بأن البالغ لایقتل بقتل الصبي ولکنه استشکل السید الخوانساری فی جامع المدارك وقال بأن لازم ما ذکر عدم القود لو قتل النائم لأن النائم مع کونه نائما لو قتل أحدا فی حال النوم لا قود علیه ولا یظن أن یلتزم به فقیه…و أنتم فی بحث القصاص قویتم مختار السید الخوئي ، فما الجواب عن الإشکال النقضي ؟ .

 

الجواب .

موضوع القاعدة في الفعل الصادر عن إرادة كما في الصبي و المجنون فإن إرادتهما و إن كانت قاصرة إلا أن الفعل صادر إراديا منهما بخلاف النائم فإن الفعل الصادر عنه لا عن إرادة بل إسناده له تسبيبا تكوينيا مخصصا ببدنه ، و هذا النمط من الفعل لا تشمله القاعدة موضوعا ولا محمولا .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host