آخر الاضافات
إنهم عليهم السلام المشيئة الإلهية والعرش والكرسي
العقائدية 12 سبتمبر 2020

السؤال .

ورد في

19 -التوحيد : قال أبو عبد الله الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليهم السلام) : خلق الله المشيئة قبل الأشياء ثم خلق الأشياء بالمشيئة .

20 -التوحيد : عن أبي عبد الله الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليهم السلام) قال : خلق الله المشيئة بنفسها ، ثم خلق الأشياء بالمشيئة.
📚 ( بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج ٤ – الصفحة ١٤٥ )

إذا المؤمن يعتقد بأن *المشيئة* هم محمد وآل محمد ( عليهم السلام )
هل يعد من الغلو أم من الإيمان وضروريات العقيدة الإمامية ؟

الجواب .

١- القول بأنهم عليهم السلام المشيئة الإلهية اعتقاد حق .

٢- تكييف ذلك وتفسيره بالالتفات إلى أنهم ع كل شخص منهم طبقات من الوجود ابتداء من البدن العنصري الأرضي إلى طبقات من الأجسام والأبدان اللطيفة متراقية روحية إلى طبقات النور فالنازل منهم بشر مثلكم والصاعد هو وحي يوحى .

٣- فهم المشيئة والعرش والعقل والكرسي بلحاظ طبقاتهم العالية وهم الأسماء الإلهية .

٤- كما هو الحال في طبقات أفراد الإنسان كل واحد طبقات تتصاعد الى رؤوس العقل .

٥- كونهم ع المشيئة والعرش ووو لا ينافي تعددهم .

٦- كما هو الحال في أفراد الإنسان حيث العقل الكل الموحد شخصا الذي هو هوية كل إنسان لكنه رغم أن له رؤوس بعدد رؤوس الخلائق يتحد مع كل فرد بدرجة تختلف عن الفرد الآخر .

٧- فالبشر وحدة نوعية وجودية عينية في كثرة فردية .

٨- وهذا ما وقع خلطه والتباسه عند الصوفية والفرق الباطنية (الغلاة)
أنه كيف يتحد الوجود الغيبي وهم كثرة في الهوية فقالوا بأنهم هوية واحدة شخصية ولا تعدد بينهم .

٩- القول بأن حقائقهم عين تلك الموجودات العلوية الغيبية عقيدة قطعية يقينية بحسب الأدلة الواردة في الآيات والروايات ، لكنها ليست بدرجة الضرورة عندالمؤمنين .

١٠- وإن كانت كذلك للأعلام المحققين الذين لديهم غوص في الأدلة الوحيانية بلغة عقلية .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host