آخر الاضافات
(مقامات رأس الحسين ع)

(مقامات رأس الحسين ع)

السؤال .

أنا أعرف أن هنالك روايات تذكر زيارة الإمام الصادق ع للحسين ع بالنجف وتذكر وجه الزيارة وهو أن رأس الحسين أخذه أحد الشيعة ودفنه هناك – وربما لفترة ثم نقل إلى كربلاء بناء على هذا الخبر وما عليه عمل الطائفة من أن الرأس أعيد إلى الجسد ،
لكن بقية المواضع في كل موضع صار جزء من الرأس ؟ هل هذا هو رأيكم ؟ .

الجواب .

١- ليس من الضرورة وجود أجزاء في المواضع التي تنسب لرأس سيد الشهداء ع .

٢- بل التصاق تلك المواقع بالرأس الشريف يشكل بصمة نورية للموقع أي مشعرا إلهيا كمنى ومزدلفة وعرفات وغيرها .

٣- نظير تعظيم قوله تعالى للحجر الذي وقف عليه النبي إبراهيم (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) أي اجعلوه مشعرا للعبادة .

٤- ونظير تعظيم أمير المؤمنين ع للموقع والحجرة التي وضعت مريم ع النبي عيسى ع للاستراحة عليها عند مسجد براثا ، فصلى عندها أمير المؤمنين ع ثلاثة أيام مع جيشه عند رجوعه من النهروان وورد أنه أتم في صلاته وذكر السيد البروجردي في جامع أحاديث الشيعة أنه محتمل إلحاقه بمواضع إتمام الصلاة لفضيلة الصلاة لقدسية المكان .

٥- كما أن سرداب الغيبة الأصح أنه سرداب العبادة كما ذكر عج ذلك عند تشرف بعض المؤمنين بمحضره عج
أن السرداب مكان عبادة الهادي ع والعسكري ع أبويه وهو اتخذه مكانا للعبادة لذلك .

٦- وعموما أن مقامات المعصومين ع المنتشرة في البلدان لتواجدهم ع في تلك المواقع لحدث ما وصيرورته معلما خاصا يوجب حصول بصمة نورية ملكوتية أي مشعرا إلهيا في ذلك المكان كما هو مستفاد كقاعدة كلية عامة من قوله تعالى المتقدم في مقام إبراهيم ع .

٧- كما هو الحال في مشاهد النبي الأعظم ص في مكة والمدينة فإنه ورد الأمر بزيارتها والصلاة فيها .

٨- هذا مضافا إلى تخليد ذكراهم ع بذلك وصيرورتها مشعرا إلهيا ويستفاد من قوله تعالى : ( مثل نوره ….. في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ،،، رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ) ومفادها مشعرية كل بيوت المعصومين ع وأماكن تواجدهم بتخصيص ما .

٩- هذا مضافا إلى سقوط قطرات من دم الرأس الشريف في تلك الأماكن أو بعض آثار الرأس وهو يشكل علقة خاصة بالمكان .

١٠- وقد ألف علماء الجمهور كتبا كثيرة حول الرأس الشريف وحمله من قبل الأمويين للتشهير به في البلدان و سيرى أنه تعددت مواضع دفن الرأس ونبشه ووضعه عند المرور به في تلك المقامات ، ولو جمعت تلك الكتب والمجلدات حول الرأس الشريف لصلحت أن تكون موسوعة حافلة .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host