آخر الاضافات
(الجواب الأمثل لاستفزاز الغرب)

(الجواب الأمثل لاستفزاز الغرب)

السؤال .

يواجه الإسلام والمسلمون حملة شعواء من النصارى وخاصة في الدول الأوربية ووقوف زعمائهم والكنيسة متمثلة بقساوستها وقد قاموا بأعمال تهز مشاعر المسلمين وتؤلم قلوبهم ومن الممكن الرد عليهم وعلى غيرهم
فنحن المسلمون عندنا أن المسيح عليه السلام لم يصلب ولم يقتل وأن اللهِ رفعه وإنما شبه لهم قتله وصلبه
{ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} النساء ١٥٧- ١٥٨
إذن الصليب هو بدعة ابتدعوها
فإذا قام المسلمون بكسر الصليب أمام هؤلاء لكان أوجع لقلوبهم ونصرة لنبيهم وتحريكا لرهبانهم وزعمائهم في دعوتهم للتوقف عن استفزاز المسلمين
فما هو رأي سماحتكم ؟ .

الجواب .

١- الأفضل هو مقابلة الإساءة بتشهيرهم أنهم يبثون الكراهية بين أتباع الأديان وتعريتهم أنهم يشعلون البغضاء بين المسلمين والنصارى وأنهم يفتقدون المنطق الفكري ويلجأون إلى إساءة الأدب و أسلوب الاستفزاز الساقط أخلاقيا .

٢- والأولى هو نشر وإيصال حقيقة عظمة التشريعات المحمدية والقرآنية التي بعث بها خاتم الأنبياء ص .

٣- وأن الغرب أشد ما يكونون حاجة إلى تلك التشريعات وإثبات ذلك بأسلوب عصري بالأرقام والإحصائيات للظواهر المرضية في مجتمعات الغرب .

٤- إن الأنظمة غايتها من الاستفزاز لمشاعر المسلمين هي خلق جو التشنج والتوتر والبعد بين المسيحيين والمسلمين وتغييب الجو الفكري بين الطرفين ، ويبنوا جدارا من العزلة بين شعوبهم وبين المسلمين لكي لا يسمحوا لشعوبهم التأثر بالإسلام وبالنبي الخاتم ص .

٥- فالخطة هي شعللة الجو بيننا وبينهم فاستخدام أسلوب الرد الاستفزازي لهم يحقق أهدافهم .

٦- فاللازم تقوية الإعلام الإسلامي والاقتحام للذهنية والعقلية للشعوب الغربية بنور كفاءة أنظمة التشريع الإسلامي المحمدي لإدارة البشرية وإيصالها إلى السعادة المطلوبة .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host