آخر الاضافات
النزاعات الزوجية

(النزاعات الزوجية)

السؤال .

رجل وزوجته تخاصما ليلا وفي الصباح أخذوها أهلها مع أولادها وبعد فترة قصيرة أقاموا دعوى نفقة لها وللأطفال فقام زوجها بطلاقها شرعيا وأمام القاضي بدون حضورها فهل :

١- الأولاد بعمر أكثر من ثلاث سنوات للأب أم للأم ؟ .

٢- إذا أخذت الزوجة الأولاد بالمحاكم والقانون الوضعي هل لهم النفقة على الأب ؟ .

٣- هل لها حضانة وتربية عن الأولاد الذين أخذتهم بموجب القانون الوضعي ؟ .

٤- هل لها كامل المهر المقدم والمؤخر علما أن أهلها أخذوها من البيت ولم يطردها زوجها ؟ .

٥- هل لها أثاث البيت الذي جهزه الزوج من خالص ماله عدا المهر ولم يهبه هدية لها ؟ .

٦- هل يحق للزوج الدفاع عن نفسه أمام القاضي بعرض تسجيل مصور غير واضح المعالم لزوجته بعد أن اشتكت عليه بأنه ضربها عندما كانت زوجته وصورها بأن تقول له أطرد أمك لا أريدها أن تأتي إلى بيتي فضربها على هذا الأساس ،
فهل يعتبر عرض التسجيل أمام القاضي للدفاع عن نفسه بعد أن اشتكت هي عليه وأحضرته للمحكمة ، هل يعتبر هذا التسجيل تشهيرا بها وما يترتب عليه ؟ .

الجواب .

◾️الطلاق الذي أجري عند القاضي إنما يكون صحيحا إن تم

١/ بقراءة صيغة الطلاق .

٢/مع حضور شاهدين عدلين .

٣/ ومع كون المرأة في طهر من الحيض لم يواقعها في ذلك الطهر ، وحينئذ يصح وقوع الطلاق .

◾️إقدام الزوج على الطلاق بدون طلب الزوجة منه هو طلاق رجعي وليس طلاقا خلعيا .

◾️والطلاق الخلعي هو بذل الزوجة مالا من مهرها أو غيره أو غير ذلك من تنازلها عن حقوقها كالحضانة أو غيرها ،
لأجل أن يقدم الزوج على الطلاق ، فيطلق الزوج مقابل بذل الزوجة .

١- حضانة الأولاد للأم ولكن ولاية تدبير أمورهم للأب ، أما أمد الحضانة للأولاد فالمشهور أنه في الذكر سنتان وفي الأنثى سبع سنين وعندنا إلى سن البلوغ والتفصيل في كلام المشهور إنما هو مع تزاحم الولاية للأب وحق الحضانة للأم .

٢- النفقة على الأولاد على ذمة الأب في فترة الحضانة المستحقة للأم .

٣- الاستحقاق للحضانة تابع للمقدر الشرعي كما مر .

٤- إذا كان الطلاق رجعيا فتستحق الزوجة كامل مهرها ،
وأما الطلاق الخلعي فيتبع توافق الزوجين على المقدار الذي تبذله الزوجة لزوجها لكي يقدم على الطلاق .

٥- أثاث المنزل وجهاز الزوجية ملكيته تابعة للشروط في عقد النكاح ولو بحسب الشروط المرسومة في عرف وبيئة الزوجين .

٦- إذا كان عرض التسجيل لأجل إحقاق حقه ولم يكن فيه إبراز الزوجة مكشوفة فلا إشكال فيه .

٧- هذا ، والصلح أولى من كل تلك الأحكام الشرعية السابقة فإنه بناء لما هدم وكثيرا ما تشتعل النزاعات بين الزوجين أو غيرهما وتتصاعد إلى نهايات غير محمودة مضرة بكلا الطرفين ، بينما الحوار والتفاوض -في جو من الهدوء وضبط الأعصاب – يعبد الطريق لما هو الصالح لكلا الطرفين .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host