آخر الاضافات
انحراف الضلال وأحكامه
البيانات, مقالات 14 أبريل 2018

السؤال : ماهو المراد بأفكار الضلال وماهو مدار  تمييزها وما حكم معتنقها والمروج لها ؟

 

الجواب:   

١-الضلال على درجات في الاخلال بالاستقامة ومن ثم تختلف احكامه

٢-فمنه ما يوجب الخروج عن الاسلام ومنه لا يوجب الخروج عنه لكن يوجب الخروج عن الإيمان اما الى الاستضعاف وصيرورة الشخص مستضعفا أو الى ما يأتي ومنه ما لا يوجب الخروج عنهما لكنه يوجب نقص الإيمان والفسق عقديا ومنه ما يوجب نقص الإيمان ولا يكون فسقا بل يحبط الدرجات  فهذه جملة من احكامه

٣- والضابطة الموضوعية هو المخالفة للدليل القطعي وقطعية الدليل تارة بدرجة الضرورة والضرورة هي الاخرى درجات واُخرى قطعية الدليل بدرجة التسالم بين العلماء وثالثة بدرجة يقينيته واليقين في الدليل درجات ورابعة بدرجة الاطمئنان في الاستفاضة وهي على درجات أيضا

٤- تبين ان الضلال على درجات عديدة كالكفر على درجات وكالشرك على درجات فمنه جليّ ومنه خفيّ ومنه أخفى ، والخفاء والجلاء درجات عديدة

٥- ومن ذلك ان من العناوين الثلاثة وكالباطل وغيرها -من عناوين وأسماء الميل عن الاستقامة  – تجتمع مع الإيمان فضلا عن اجتماعها مع الاسلام كما قال تعالى  (وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ) ففي حين بصفة الا انه اثبت لهم صفة الشرك اَي الخفي وقد قال ص ان الشرك في هذه الأمة كدبيب النمل الأسود على الصخرة السوداء في الليلة شديدة الظلمة كناية عن شدة الخفاء .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host