آخر الاضافات
عدم تفصيل النافي المنكر لمستنده تزوير للكذب
البيانات, مقالات 14 أبريل 2018

السؤال: ظهرت في الآونة الآخيرة دعاوى نفي وإنكار كثير من الوقائع التاريخية أو السير المأثورة والمصائب التي جرت على أهل البيت ع فما هو الموقف العلمي تجاهها؟ بل تطاولت الى ان تلك والوقائع المشتهرة مشهور لا أصل له وتدليس للحقائق!

 

الجواب:

1- النافي كما يطالب المثبت بالدليل فالنافي والمنكر مطالب ايضا ان يذكر تفصيل أسماء المصادر التي راجعها وتعدادها ومواضع الصفحات وعدد أرقامها التي راجعها، ولا يطلق النفي والإنكار فيدلس على الجمهور و يغش ويلبس على الذهنية العامة.

2- فمجرد مراجعة ومتابعة محدودة يستنتج منها نفي مطلق هو أكبر تدليس وكذب يمارسه هذا المنكر النافي تجاه الحقيقة والحقائق.

3-فعدم ذكر النافي والمنكر لتفصيل مستنده الذي اعتمد عليه في النفي والإنكار تزوير وتدليس وكذب مرواغة، وكذلك الحال إذا أبهم المصادر والمراجع العلمية التي يستند اليها النفي والإنكار، فعدم تفصيل ذكر المستند الذي استنتج منه النفي والإنكار هو تضليل لعقلية المسلمين والمؤمنين.

4-لايخفى على العقل المتنبه اليقظ المطلع أن المصادر مترامية سواء من جهة التعداد أو من ناحية التنويع في مصادر علوم الآثار أو من جهة التسلسل الزمني في القرون أو من ناحية الفريقين والمذاهب المختلفة.

5-فالشعار العلمي الذي يرفع أمام دعاوى النفي والإنكار هو المطالبة بذكر تفصيل مستند النفي و الإنكار.

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host