آخر الاضافات
المنتخب للطريحي

قال السيد البروجردي في طرائف المقال ج1 ص 69 (عن الشيخ الطريحي)
الشيخ فخر الدين الطريحي النجفي ، فاضل عالم محدث لغوي عابد زاهد، من مصنفاته كتاب مجمع البحرين ، يروي عن الشيخ محمد بن جابر النجفي ، ويروي عن السيد هاشم بن سليمان الكتكاني. اي صاحب كتاب البرهان البحراني
قال عنه المولى عبد الله أفندي في كتابه المخطوط (رياض العلماء) وكان اعبد اهل زمانه وأورعهم ، ومن تقواه انه ماكان يلبس الثياب التي خيطت بالابريسم وكان يخيط ثيابه بالقطن
ووصفه المحدث الشيخ الحر العاملي في كتابه (امل الامل) بقوله :انه فاضل زاهد ورع عابد فقيه شاعر جليل القدر.

وذكره الشيخ حسن البلاغي النجفي في كتابه (تنقيح المقال) بقوله إنه: كان اديبا فقيها محدثا عظيم الشأن جليل القدر رفيع المنزلته، أورع أهل زمانه وأعبدهم وأتقاهم
ووصفه المحدث الشيخ الحر العاملي في كتابه (امل الامل) بقوله :انه فاضل زاهد ورع عابد فقيه شاعر جليل القدر.له كتب منها مجمع البحرين وهو عند الشيعة كالنهاية عند السنة فقد استعراض فيه اللغات في الكتاب والسنة و(الفخرية في الفقه)و(المنتخب في المقتل)
وروى واخرج عن كتاب المنتخب الميرزا النوري في مستدرك الوسائل جملة من الروايات المرسلة الباب48 من ابواب احكام الملابس بابا بعنوان بابا نوادر مايتعلق باحكام الملابس الحديث 31/32
وروى عن كتاب المنتخب ايضا في مستدرك الوسائل في ابواب المزار الباب49 ح 14 هذا مع ان الميرزا النوري من المتشددين جدا في التدقيق والتثبت في باب مقتل الحسين ع وكتب كتابا في ذلك باسم اللؤلؤ والمرجان وماذكره الشهيد المطهري في( الملحمة الحسينية او الحماسة الحسينية)قد اعتمد في كثيرمن المواضع على كتاب اللؤلؤ والمرجان
ومع ذلك فان الميرزا النوري الموصوف بخاتمة المحدثين يعتمد على كتاب المنتخب للطريحي في عداد كتب الحديث للطائفة فضلا عن كونه من كتب السير والتاريخ ومما ينبه على قوة اعتبار الفقيه الطريحي ان الفقيه الطريحي بجانب تضلعه في مصادر الادب ومصادر التاريخ انه ذو باع رجالي كبير فقد اعتمد كتابه( جامع المقال فيما يتعلق باحوال الحديث والرجال)جل اساطين علماء الرجال والمحدثين من بعده واعتمدوا على كثير من تحقيقاته الرجالية ونظروا اليه بمكانة عالية من التثبت والضبط والدقة في علم الحديث وعلم الرجال وعلم السير والتاريخ
واما كتابه مجمع البحرين فقد اعتنى علماء الطائفة من الفقهاء والمفسرين وغيرهم بجل رواياته المرسلة في كثير من الابواب التي رواها في كتابه مجمع البحرين وليس ذلك الا لمكانته العلمية ومقامه في التثبت والضبط في علم الحديث
هذا وممن اعتمد كتاب المنتخب للطريحي في تحقيق وقائع عاشوراء والطف في جملة من المسائل الفقهية المهمة وفي جملة من المسائل العقائدية الفقيه الشيخ عبدالحسين الحلي من مؤسسي القضاء الجعفري في البحرين في رسالته النقد النزيه المكتوبة في فقه الشعاير الحسينية .

فلاحظ ماكتبه في تلك الرسالة ليتبين لك كيف ينظر علماء الطائفة لكتاب المنتخب للطريحي
هذا وقد عثر على كتاب مخطوط في المقتل لدى عائلة الطريحي مؤلفه اخ الشيخ الفقيه الطريحي وهو ايضا من المشايخ في ذلك العصر اللامعين واخبرني احد افاضل العائلة ان العتبة الحسينية في صدد تحقيقه وتصحيحه للطباعة.

[نبذةٌ عن منتخب الطريحي في المراثي والخطب]
الشيخ فخر الدين بن محمد بن علي بن أحمد بن طريح الخفاجي الأسدي ، المنتهي نسبه إلى حبيب بن مظاهر الأسدي .

البقاء على قراءة مانتخب الطريحي مفيدة نافعة ، والبشارة إنّ أخ الشيخ الطريحي أيضاً من العلماء و الفقهاء ، قد وُجِدَ وعُثِرَ له على مقتل للحسين (ع)، وسلمت أسرة الطريحي النجفية النسخة للعتبة الحسينية لطباعته إن شاء الله ، والشيخ الطريحي من أكابر فقهاء و علماء الإمامية ، المحدّث الفقيه اللغوي الرجالي ، وقد كان معاصراً للمجلسي ، والسيد هاشم البحراني ، والحر العاملي ، والشيخ البهائي ، وكانت بينهما مراسلات ، وأبناؤه من الأعلام العلماء ، وله كتبٌ في الفقه الإستدلالي شرح للنافع ، وفي علم الأصول اللمعة الوافية في الأصول ، وكتب في الرجال جامع المقال وغيره ، وكذلك في الحديث جواهر المطالب في فضائل الإمام علي بن ابي طالب (ع) ، وكان متضلعاً مضافاً إلى التفسير حيث له ثلاثة كتب في تفسير القرآن ، وكتابه في اللغة مجمع البحرين كالنار على علم ، ويظهر من المحقق الطهراني في كتابه الذريعة في تراجم عديدة لكتب لعلماء من الإمامية ، إنّ كتابه المنتخب محور لكتب المقاتل لدى أعلام الإمامية من بعده ، وكذلك لحديث الكساء بالصورة المطوّلة ، ولأحاديث أُخرى ، فيظهر منه إنّ كتابه مصدر لديهم ولايخفى إنّ المُحَقِقْ الطهراني نيقد في علم الرجال والحديث ، وتقييم صحة الكتب والتراث ، ومع ذلك فتراه يجعل متن حديث الكساء بصورته المروية عند الطريحي من أحد المصادر لهذا الحديث في هذا الكتاب ، وهو يعطي مصدريّة منتخب الطريحي لديه ولدى علماء الإمامية .

فالشيخ الطريحي مضافاً إلى فقاهته وتتبعه الوافر في اللغة والتاريخ لديه تضلّع وافر في الحديث وعلم الرجال ، وهو موضع إهتمام كبير لدى كبار أعلام الإمامية من بعده ، ويكفيه إن زعماء التحقيق في الفقه والأصول كالشيخ الانصاري ومن بعده لايتجاوزون إستظهاراته في الفاظ الحديث والفاظ الآيات ، لما له من إحاطة وتتبع وإستقصاء وتثبّت في المصادر والأحاديث ، فقد كان موسوعيّاً جامعاً لعدة علوم وفنون ، أَلّفَ كتباً فيها صارت مصادر لمن بعده .

[ تتمة : في إعتبار كتاب منتخب الطريحي ]
قد تقدمت نبذة سابقا عن الكتاب متوفرة على الموقع ونضيف اليه بعض امور اخرى :

1- روى ونقل عن كتاب المنتخب الميرزا النوري في كتابه نفس الرحمن في فضائل سلمان روايات في حادثة الطف ، هذا مضافا الى اعتماده على كتاب المنتخب في كتابه المستدرك . هذا مع تشدد النوري في نقل وقائع عاشوراء حيث ألف كتابه في ذلك اللؤلؤ
والمرجان .

وروى عن المنتخب ايضا في كتابه النجم الثاقب مستدركا بفقرات منه على رواية المشهدي في المزار الكبير في الحكاية واحد وثلاثين وهذه المقارنة – من غير واحد من الأعلام كما سيأتي ويظهر للمتتبع – بين متون الرايات في المنتخب مع كتب الحديث المشهورة المعتمدة لدى الطائفة دال على مدى وثاقة كتاب المنتخب ومؤلفه الطريحي لدى أعلام الطائفة وأضبطية نسخ كتاب الحديث لديه من نسخ كتب الحديث ،وان الشيخ الطريحي كما هو فقيه ومفسر وأديب فهو رجالي ومحدث ومؤرخ كبير وذو باع طويل .

2- اعتمد عليه في صورة ترتيب حديث الكساء المعروف المشتهر بين الطائفة ، ثم ظهر ان الديلمي
الحسن بن ابي الحسن صاحب كتاب غرر الأخبار ودرر الآثار ذكر حديث الكساء بالصورة الموجودة في المنتخب بأسانيد عديدة كما اشار الى ذلك في الذريعة وهو من علماء القرن الثامن .

3- اعتمد النراقي على رواية المنتخب بدرجة التأييد في كتابه مستند الشيعة في جواز الصلاة للمرأة في اللؤلؤ .

4- روى عن المنتخب المجلسي في البحار .

5- اكثر الرواية عن المنتخب السيد هاشم البحراني في كتابه مدينة المعاجز .

6- روى عن المنتخب الشيخ سليمان الماحوزي المعروف في علم الرجال بالمحقق البحراني في كتابه الاربعين حديثا .

7- روى عن المنتخب التستري في قاموس الرجال بل استدرك من رواياته فقرات على روايات مختصر بصائر الدرجات.

8- قد ألّف الشيخ الطريحي عدة كتب في علم الرجال منها ترتيب الخلاصة للعلامة الحلي ومنها ترتيب مشيخة الفقيه ومنها جامع المقال وهو في تمييز المشتركات ومنها ضوابط الاسماء واللواحق .

9- وروى عن المنتخب واعتمد على روايته الشيخ احمد آل طعان البحراني القطيفي في رسائله الاحمدية حتى انه استدرك على متن ألفاظ صحيحة معاوية بن وهب- المعروفة بقطعية الصدور – بصورة متن الرواية في المنتخب وهذا دال على بالغ اعتماد على نسخ كتب الحديث الواصلة عند الطريحي التي اخرج عنها في كتاب المنتخب .

10- روى عن المنتخب السيد البروجردي في موسوعة جامع أحاديث الشيعة في مواضع عديدة لابواب الأحكام الفقهية .

11- واعتمد في النقل عن المنتخب العلامة الأميني في كتابه الغدير في مواضع .

12- اعتمد علي روايات المنتخب العلامة الطباطبائي في كتابه سنن النبي ص ، في احكام فقهية في مواضع .

13- واعتمد في النقل عن المنتخب السيد محسن الأمين في أعيان في مواضع كثيرة.

14- نقل عن المنتخب الميرزا ابوالفضل الطهراني في كتابه شفاء الصدور في شرح زيارة عاشواء.

15- روى عن المنتخب المرندي في مجمع النورين .

16_ اعتمد في النقل عن المنتخب جل الموسوعات المدونة المعاصرة في هذه العقود الأخيرة .

17- ذكر المحقق الطهراني الأغا بزرك كثرة من لخص كتاب المنتخب من متأخري هذا العصر ، كما ذكر كثرة طباعاته ، وأن جملة من كتب العقائد المهمة النافعة لأعلام الطائفة تطبع ملحقة به .

18- نقل عن المنتخب اكثر الكتب التي ألفت في السيرة جملة من الباحثين المدققين المعاصرين .

19- اعتمد على المنتخب جملة من كتب او بحوث النسب للعلويين وتراجم مراقدهم .

والحاصل أن لكتاب المنتخب للشيخ الطريحي مكانة بالغة في تراث الحديث والمقتل وبقية علوم الدين لدى طبقات أعلام الطائفة يجد ذلك المتتبع المتصفح في كتب وتراجم الأصحاب مما يعني صحة الكتاب لديهم ، نعم هناك بون بين صحة الكتاب وصحة الطرق للروايات في الكتاب ،ولكن صحة الكتاب اعظم خطورة في الاعتماد من صحة طرق الراويات في الكتاب نفسه،
كما لايخفى على أهل التحقيق.

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host