آخر الاضافات
كتاب الوقف


     وهو تحبيس الأصل وهو العين وتسبيل الثمرة والمنفعة .

    ( مسألة 738) : لا  بدّ في وقف المسجد من قصد عنوان المسجديّة ، فلو وقف مكاناً على صلاة المصلّين أو الذاكرين أو الداعين أو نحوها من أنحاء العبادة ولم يصر مسجداً ولم تجرِ عليه أحكام المسجد ، بل يصير وقفاً على الصلاة أو غيرها ممّا لاحظ الواقف منفعة خاصّة . ومثل عنوان المسجد عنوان المشاهد والمراقد المقدّسة لحرم المعصومين  عليهم‏السلام .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host