آخر الاضافات
كتاب الوقف

    ( مسألة 831 ) : إذا   كان غرض الواقف من الوقف حصول شيء فبان عدم حصوله ، لا  يكون ذلك موجباً لبطلان الوقف ما دام الغرض داعياً وليس قيداً في الوقف ، فإذا علم أنّ غرض الواقف من الوقف على أولاده أن يستعينوا به على طلب العلم أو الإقامة بالمشهد المعيّن أو نحو ذلك ، فلم يترتّب الغرض المذكور عليه لم يكن ذلك موجباً لبطلان الوقف ، وهكذا الحال في جميع الأغراض والدواعي التي تدعو إلى إيقاع المعاملات أو الإيقاعات ، فإذا   كان غرض المشتري الربح ـ الذي يصطلح عليه بالداعي ـ فلم يربح لم يكن ذلك موجباً لبطلان الشراء أو التسلّط على الفسخ .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host