آخر الاضافات
كتاب الطلاق

( مسألة 1664) : ويشترط فيه القصد والاختيار ، فلا يصح طلاق النائم والساهي والغالط والمكره بتوعيد وتهديد أو إجبار وكذا من خرج عن السيطرة على إرادته وقواه النفسانية كالشديد الغضب ، والسكران ، وكذلك من لم تتحقق منه إرادة جدية كالهازل والذي يتلفظ بالطلاق مداراة لبعض نسائه تطيباً للخاطر من دون عزمه الأكيد عليه .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host