آخر الاضافات
كتاب الطلاق

فصل

في عدّة الوفاة

     ( مسألة 1731 ) : عدة الحرة المتوفى عنها زوجها وإن كان عبداً أربعة أشهر وعشرة أيام إذا   كانت حائلاً صغيرة كانت أو كبيرة ، يائسة كانت أو غيرها ، مدخولاً بها أو غيرها ، دائمة كانت أو منقطعة ، من ذوات الأقراء كانت أو غيرها ، صغيراً كان الزوج أو كبيراً ، عاقلاً أو غيره .

     وأما إن كانت حاملاً فعدتها أبعد الأجلين من وضع الحمل والمدة المزبورة ، فلو وضعت قبل تلك المدة لم تنقض العدة ، وكذا لو تمت المدة ولم تضع بعد . هذا في الحرة ، وأما عدة الأمة من الوفاة إذا   كانت حائلاً وأم ولد لمولاها   كعدة الحرة أربعة أشهر وعشرة أيام ، سواء كان من وفاة سيدها أم من زوجها ، وكذلك ا لمدبرة الموطوءة لسيدها من وفاة سيدها .

     وأما عدتها من وفاة زوجها فالظاهر أنها شهران وخمسة أيام وأما إذا   كانت حاملاً فعدتها أبعد الأجلين من عدة الحائل ومن وضع الحمل .

     وأما الكتابية فعدتها   كالحرة من الوفاة .

شاركـنـا !
فيسبوك
maram host