آخر الاضافات
السيرة الذاتية

ولد سماحته في شهر رجب من سنة 1382 ه- الموافق 1961 م في البحرين، وكان أبوه يدعى بالحاج حميد من تجار البحرين ومن المحبين للائمة الأطهار( عليهم السلام) وكانت له علاقة خاصة مع سيد الشهداء الإمام الحسين( عليه السلام). كان سماحته متميزاً في مقتبل عمره بالذكاء والفطنة، حتى أنه ابتدأ دراسته الابتدائية في السن الرابعة والنصف من عمره، وحيث إن هذا السن لم يكن متوافقا مع السن القانوني للدارسة قُدم له امتحان ذكاء خاص وعلى أثره قبل للشروع في الداسة مع صغر سنه، حتى أتم دراسته الثانوية في البحرين وكان عمره خمسة عشر ونصف سنة. وفي جميع فترة دراسته كان من المتميزين والمتفوقين، وبالإضافة إلى اشتغاله بالدراسة كانت له نشاطات دينية كاقامة صلاة الجماعة في المدرسة وغيرها من النشاطات الدينية.

دراسته الأكاديمية

وبعد أخذه شهادة الدبلوم توجه عن طريق بعثة دراسية إلى لندن في كلية( ديويد گيم) للدراسات العليا قسم الهندسة، وبنبوغه المتميز حصل على شهادة فوق الدبلوم من الكلية المذكورة في مدة سنة واحدة، وفي السنة الثانية أخذ مواداً إضافية والتحق بالكلية التخصصية المسماة( بالامبريال). وكان في هذه المرحلة مجدا في دراسته، وفي أواخر السنة الثانية أخذ يتفكر بجد فيما يوجه على مذهب أهل البيت( عليهم السلام) من الإدعات والإشكالات والتهريجات التي لا منشأ لها إلا الصد عن هذا المذهب، والحال أن أفضل الاجوبة وأقواها موجود في تراث هذا المذهب الغني فيذب بها هذه الادعات والاشكالات. وانطلاقاً من هذا التفكير عزم على ترك دراسته الأكاديمية في جامعات( انجلترا) والذهاب إلى مدينة قم المقدسة التي تعد مركزا من مراكز العلوم الدينية التابعة لأهل البيت( عليهم السلام). وقد كانت هذه فكرة متبلورة عنده من السابق إلا أنها اشتدت وتبلورت أكثر فأكثر في فترة دراسته في بلاد الغربة، وكان منشأ ذلك هو الروحية الولائية التي خامرت لحمه ودمه من زمن طفولته فكان يلمس بها مظلومية شيعة أهل البيت( عليهم السلام) وغربة الإمام صاحب العصر والزمان( عجل الله تعالى فرجه الشريف). وقد لاحظ النشاطات الثقافية لأعداء مذهب أهل البيت( عليهم السلام) والشبهات التي كانت تلقى بين الشباب والطلبة الجامعيين، وكان يعتقد اعتقادا تاما بوجود جميع أجوبة هذه الشبهات في مذهب أهل البيت( عليهم السلام) ومنها صمم على ترك الجامعة والدخول إلى الحوزة العملية لدراسة علوم ومعارف أهل البيت( عليهم السلام)، حتى يستطيع الدفاع والذب عن تلك الشبهات. وقد اعترضه الكثير من أصدقائه وأساتذته، وأكثرهم معارضة له أستاذ من اليهود لما لمس منه من النبوغ والاستعداد حتى عرض عليه أن يتكفل له بجميع ما يحتاجه في دارسته في لندن، إلا أنه لم يتسطع أن يحول بينه وبين ما يصبو إليه من أن يسلك طريق خدمة الامام الحجة( عجل الله تعالى فرجه الشريف). وكان فكره الشاغل حينها هو كيفية ذهابه إلى قم المقدسة وتحقيقه ذلك العزم عمليا. حتى سنحت له الفرصة في الذكرى السنوية الأولى من انتصار الثورة الاسلامية في إيران، حيث دعا مجموعة من الطلبة الجامعيين في طهران مجموعة من الطلبة الجامعيين في لندن للمشاركة في مؤتمر فكري وعلى أثرها جاء من لندن إلى طهران. ومن شوقه الشديد لم يذهب إلى ذلك المؤتمر بل توجه مباشرة من مطار طهران إلى مدينة قم المقدسة.

دراسته الحوزوية

وفي بداية مجئيه إلى قم المقدسة في سنة 1400 ه- واجه صعوبات ومشاكل كثيرة، إلا أنه بارتباطه ببعض العلماء تجاوز تلك المراحل القانوينة حتى تأتى له البقاء في بعض المداسة العلمية. وكان له نهم شديد جدا فكان يشتغل ليله ونهاره وأيام التحصيل والتعطيل في طلب العلوم، وكان يتفادى كل ما يعيقه عن طلب العلم والتحصيل، حتى أنهى دراسة مرحلة المقدمات والسطوح والسطوح العالية( بما يوازي البكلورياس والماجستير في الدراسات الأكاديمية) في ثلاث سنوات ونصف أي عند نهاية العام 1403 ه-، وذلك لمواصلته التحصيل بكثافة بحيث كانت مستوعبة للعطل الصيفية وغيرها، بل حتى في الساعات المسائية من يومه الدرسي، فدرس الكتب الحوزية المقررة في العلوم الأدبية من النحو والصرف والبلاغة والعروض، ودرس المتون القديمة مثل شرح النظام والمطول والشمسية ومغني اللبيب، ودرس كذلك المنطق والفقه والأصول، وعلم الهيئة والفلك. وبعد اتمامه دروس السطح العالي التحق ببحوث الخارج.

فقد استفاد سماحته من حيث الاساتذة من كم كبير من فطاحل الحوزة حيث كان اجتماع علماء النجف و ايران في قم بسبب الاوضاع السياسية التي مرت على العراق فاستفاد من هذا الوضع الذهبي و بنى شخصيته العلمية الاخلاقية تحت انظار اسود الحوزة و المراجع حيث تتلمذ سماحته عند كبار علماء الحوزة العلمية في الفقه و الاصول و التفسير و الرجال حيث كانوا يشهدون بفضله و نبوغه مع حدث سنه.

فمن علماء النجف و قم الذين استفاد منهم كالسيد محمد رضا الگلپايگاني حضر مدة في بحث الحدود ثم تواصل مع محضره حول مباحث القضاء والشهادات متزامنا لاستماعه دروسه من خلال الاشرطة المسجلة البالغة ما يقرب من الف جلسة و السيد محمد الروحاني حيث حضر عنده طيلة ثمان او تسع سنين دورته الاصولية في قم وبحث البيع وشيئ من الخيارات والابحاث التعطيلية الكثيرة في قواعد فقهية واصولية واستمر معه في جلسة الاستفتاء مايقرب من ثلاث سنين، و الشيخ ميرزا هاشم املي اللاريجاني حيث حضر ثمان سنين درسه في كتاب الصلاة على العروة الوثقى و السيد علي الفاني حضر سنتين بشكل مكثف عنده فطوى معه استعراضا لا القاءا من السيد دورة اصولية للمواضع المفصلية وكذلك كتاب الطهارة والصلاة والاجارة والقضاء وجملة من قواعد التفسير و كذلك الشيخ حسين الوحيد الخراساني حضر عنده ثمان سنين الدورة الاصولية القديمة و الشيخ ميرزا جواد التبريزي حضر ثلاث سنين مكثفة في الاصول والفقه وشارك في جلسة تدوين منهاج الصالحين و في العلوم العقلية حضر دروس الشيخ حسن زاده الاملي في كتاب الاشارات و عند الشيخ جوادي الآملي كتاب الشفاء والاسفار وكتاب فصوص الحكم ودرس في العقائد بالاضافة الى شرح التجريد وكذلك منطق المنظومة و فلسفته للسبزواري و جزء من كتاب الاسفار عند الشيخ يحيى الانصاري الشيرازي تلميذ العلامة الطباطبائي و منهم الشيخ المحقق الكجوري من تلامذة المحقق العراقي و الميرزا مهدي الاصفهاني صاحب مدرسة التفكيك و كذلك استفاد من علماء اخرين في مجال الفقه و الاصول و التفسير و الحديث و الرجال و علوم العقلية وجدير بالذكر هنا ان سماحته لم يعرف في حياته الحوزوية يوما تعطيلا او فارغا من البحوث العلمية و العقائدية ففي الفقه بداية حظوره للبحث الخارج كذلك حضر المجلس الاسبوعي لخمس سنين للسيد محمد تقي القمي و استفاد من محضر ومجالس الفقيه المفسر المتكلم الشيخ المازندراني تلميذ السيد هادي الميلاني و استفاد من الشيخ احمديان من البطانة الخاصة لهئية استفتاء المرجع السيد عبدالهادي الشيرازي.

كما استفاد من محضر المجتهد المتتبع المفسر الشيخ محمدحسين الحججي صاحب دورة تفسيرية مخطوطة من 12 جزء من تلامذة الشيخ حسين الحلي والسيد الخوئي والمرحوم السيد محمود الشاهرودي. كما استفاد من المتتبع المتبحر في علم الحديث السيد محمود الدهسرخي والد زوجته وفي علم الفلك و الهيئة درس في علم الهيئة ثلاث دورات من كتاب تشريح الافلاك للشيخ البهائي وكتاب هيئت فارسي مرتين على يد السيد محمد جواد الذهني وكذلك بعض العلوم الغريبة.

و في الادب العربي استفاد من الاديب المرحوم المدرس الافغاني الذي ربى اجيال في الادب العربي و كان معتمد العلماء في اللغة و الادب كما كان سماحته يتردد على الفقيه العارف الشيخ محمد تقي البهجت طيلة خمسة عشر سنة، شهريا او موسميا في التهذيب الروحي و كذلك‏[ تتلمذ] على يد الشيخ محمد الغروي المجتهد البارع في هذا الفن بحوث وتجارب اعلام كبار حول الطعون والنقد على العرفان‏[ و تعلَّمَ بحوث وتجارب من هؤلاء الأعلام الكبار و اجتهد في معرفة كيفية الرد على الطعون و نقد العرفان‏].

و كذلك حضر مجالس عدة للسيد احمد الخونساري تلميذ الاخوند صاحب الكفاية و استفاد من محضره و نصحه وحضر اربع سنين في محضر المجلس الاسبوعي للميرزا كاظم التبريزي رحمة الله عليه.

واما تدريسه للبحث الخارج فقد بدأ سماحته بتدريس البحث الخارج بطلب من استاذه المرحوم السيد محمد الروحاني والميرزا هاشم الاملي في وقت مبكر حيث كانا يراه مؤهلا للتدريس فاستمر في تدريسه في الفقه و الاصول و الرجال و العقائد و التفسير وما غفل سماحته في ايام دراسته و تدريسه عن التحقيق و التاليف في الفقه و الاصول و الرجال و التفسير و اوضاع مجتمعه و مايدور حوله فما رأى من مشكلة سعى في حلها علميا و فقهيا فالف ردا على مدعي السفارة ومن تاليفاته:

1- دورة شرح العروة الوثقى استدلالية خمسة عشر جزءا. خمسة اجزاء كتاب الطهارة واربع اجزاء كتاب الحج وثلاثة اجزاء كتاب النكاح وثلاثة اجزاء كتاب الصلاة اي خمسة عشرة جزءا ولازالت الكتابة مستمرة بموازاة الدروس لابحاث الخارج التي يلقيها.

2- كتاب فقه المصارف‏

3- ملكية الدولة الوضعية

4- فقه الطب‏

5- اتمام المسافر في جميع مشاهد المعصومين ع‏

6- هيويات فقهية

7- الشعائر الحسينية ثلاثة اجزاء

8- الشعائر الدينية

9- مباني علم الرجال ثلاثة اجزاء

10 دعوى السفارة في الغيبة الكبرى‏

11- الرأي الاخر في الوحدة والتقريب‏

12- اسلام معية الثقلين‏

13- المهديون الاثني عشر

14- الظواهر القرآنية والامام المهدي عج‏

15- اصول استنباط العقايد ثلاثة اجزاء

16- سند الاصول جزء الاول وتتلوه ثلاثة اجزاء لاحقة

17- خلاصة معرفية

18- عوالم الانسان‏

19- زينب سر اصحاب الكساء ع‏

20- نبذة من حياة العسكريين ع‏

21- اسرار زيارة الاربعين‏

22- دفاع عن النبي ص كرامة الانسانية

23- فقه علائم الظهور

24- الشهادة الثالثة في الاذان والاقامة

25- مقامات فاطمة في الكتاب والسنة جزئين‏

26- الامامة الالهية خمسة اجزاء

27- التوسل عبادة توحيدية

28- الرجعة جزئين‏

29- العقل العملي‏

30- نظرية الاعتبار القديمة والحديثة

31- قواعد فقهية ثلاثة اجزاء

32- اسس النظام السياسي عند الامامية و الحاكمية بين النص والديمقراطية جزئين‏

33- كتاب ملاحم المحكمات‏

34- امومة الولاية والمحكمات لتفسير القرآن‏

35- نيات وخواطر

36- عدالة الصحابة

37- منهاج الصالحين ثلاثة اجزاء

39- سند الناسكين( مناسك الحج)

40- سند الناسكين شرح استدلالي للمناسك مختصر

فيسبوك
maram host