حول زيارة عاشوراء
07/01/2022 219

(حول زيارة عاشوراء)

السؤال .

جاء في زيارة عاشوراء :
يا أبا عَبدِ اللهِ إنّي أتَقَرَّبُ إلى اللهِ وَإلى رَسُولِهِ وَإلى أمِيرِ المُؤمِنِينَ وَإلى فاطِمَةَ وَإلى الحَسَنِ وَإلَيكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالبَراءَةِ مِمَّن قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الحَرْبَ وَبِالبَراءةِ مِمَّنْ أَسَّسَ أَساسَ الظُّلْمِ وَالجَوْرِ عَلَيْكُمْ ، وَأَبْرَأُ إِلى الله وَإِلى رَسُولِهِ مِمَّنْ أسَّسَ أساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيهِ بُنيانَهُ وَجَرى في ظُلمِهِ وَجَورِهِ عَلَيكُم وَعَلى أشياعِكُم .

١- كيف تتحقق موالاة سيد الشهداء صلوات الله عليه ؟ .

٢- لماذا تقدمت الولاية على البراءة أليس التخلية مقدمة على التحلية ؟ .

٣- لماذا ذكرت البراءة ممن قاتل الحسين صلوات الله عليه وممن أسس أساس الظلم… ذكرت كل على حدة ، لماذا لم تجمع ببراءة واحدة ؟ .

الجواب .

١- الموالاة لسيد الشهداء ع وللأئمة عليهم السلام ، هي ذات درجات ودوائر
بدءا من الاعتقاد ومرورا بالاقتداء والتمسك بهم والأخذ عنهم في كل شؤون ومساحات الدين والاصطفاف معهم في الموقف السياسي والاجتماعي ، وتجديد العهد بهم بالزيارة وإقامة الشعائر لإحياء ذكراهم وغيرها من الأمور .

٢- أصل الإيمان بإثبات المعرفة (أول الدين معرفته) ، نعم كمال المعرفة النفي والبراءة عن الباطل ، وما في التهليل محمول على كمال المعرفة لا أصلها المقوم للإيمان والدين .

٣- قتلة الحسين ع هم على نهج من قام بالظلم بعد رحيل المصطفى ص تابع ومتبوع ، وإمام ومأموم ، وتختلف درجة الابتعاد والتوقي بحسب درجة الانحراف .

شاركنا الخبر
جميع الحقوق محفوظة لـ المرجع الديني الشيخ محمد السند © 2019