آخر الاضافات
كتاب الإرث

كتاب الإرث

10:43 صباحًا 0

فصل في ميراث ولد الملاعنة ، والزنا ، والحمل ، والمفقود      ( مسألة 2161 ) : ولد الملاعنة ترثه اُمّه ومن يتقرّب بها من إخوة وأخوات والزوج والزوجة ، ولا يرثه الأب ولا من يتقرّب به وحده ، فإن ترك مع الاُمّ ... المزيد

كتاب الإرث

10:43 صباحًا 0

     ( مسألة 2162 ) : يرث ولد الملاعنة اُمّه وقرابتها ، ولا يرث أباه إلاّ أن يعترف به الأب بعد اللعان ، وإقرار الأب نافذ عليه دون مَن يتقرّب بالأب . المزيد

كتاب الإرث

10:40 صباحًا 0

     ( مسألة 2160 ) : إذا أوصى من لا وارث له إلاّ الإمام بجميع ماله في الفقراء والمساكين وابن السبيل ففي نفوذ وصيّته في جميع المال كما عن عدّة ، وورد به النصّ أو الثلث كما هو ظاهر الأصحاب ، والظاهر اتّفاق ... المزيد

كتاب الإرث

10:40 صباحًا 0

     ( مسألة 2159 ) : إذا كان الإمام ظاهراً كان الميراث له يعمل به ما يشاء ، وكان  عليه‏السلام يعطيه لفقراء بلد الميّت ، وإن كان غائباً كان المرجع فيه الحاكم الشرعي وسبيله سبيل سهمه  عليه‏السلام ... المزيد

كتاب الإرث

10:37 صباحًا 0

( مسألة 2157 ) : إذا مات الضامن لم ينتقل الولاء إلى ورثته . المزيد

كتاب الإرث

10:37 صباحًا 0

( الثالث ) : ولاء الإمامة :     ( مسألة 2158 ) : إذا فقد الوارث ذو النسب والمولى المعتق وضامن الجريرة كان الميراث للإمام ، إلاّ إذا كان له زوج ، فإنّه يأخذ النصف بالفرض ويردّ الباقي عليه ، وإذا كانت له زوجة كان لها الربع ... المزيد

كتاب الإرث

10:34 صباحًا 0

     ( مسألة 2156 ) : إذا وجد الزوج أو الزوجة مع ضامن الجريرة كان له نصيبه الأعلى وكان الباقي للضامن . المزيد

كتاب الإرث

10:00 صباحًا 0

     ( مسألة 2155 ) : إذا وقع الضمان مَعَ مَن لا وارث له بالقرابة ولا مولى معتق ثمّ ولد له بعد ذلك ، فهل يبطل العقد أو يبقى مراعى بفقده ؟ وجهان ، والأقرب التفصيل الذي مرّ . ومن ثمّ لو عقد الولاء من دون اشتراط الضمان والإرث مع ... المزيد

كتاب الإرث

9:59 صباحًا 0

     ( مسألة 2154 ) : لا يصحّ العقد المذكور بلحاظ أثر العقل والإرث إلاّ إذا كان المضمون لا وارث له من النسب ولا مولى معتق ، فإن اشترط العقل والإرث في العقد مع وجود الأرحام أو مولى العتق بطل العقد ، وأمّا إن لم يشترط في العقد ... المزيد

كتاب الإرث

9:57 صباحًا 0

     ( مسألة 2153 ) : يجوز التولّي المذكور بين الشخصين على أن يعقل أحدهما بعينه الآخر دون العكس ، كما يجوز التولّي على أن يعقل كلّ منهما عن الآخر ، فيقول ـ  مثلاً  ـ : « عاقدتُك على أن تعقل عنّي ... المزيد

maram host